Google+ Followers

الأربعاء، 6 مارس 2013

على مسؤوليتي: إعلام العار!


نعتذر لأبطالنا الرائعين العائدين من الألعاب الاولمبية الموازية بلندن... نعتذر لكم ونرجو أن تقبلوا اعتذارنا، نحن الذين لم نذهب معكم الى عاصمة الضباب لنسمع دقات «بيغ بان» ودقات قلوبكم وانتم تفوزون وترفعون راية الوطن خفاقة بين رايات الأمم.

أعزاءنا الأبطال من حقكم أن تغضبوا لأننا لم نكن معكم لننقل صوتا وصورة وكلمة تتويجاتكم الرائعة لكن هل تعلمون أننا لم نذهب الى لندن لأننا لا نملك ثمن تذكرة السفر والحجز في الفندق ومصروف الجيب وليس لأننا لا نعترف بابداعاتكم وانجازاتكم الرياضية.

لا تلوموا على الاعلام المكتوب بل على الاعلام العمومي المرئي والمسموع وحتى الاعلام الخاص فالامكانات المادية تسمح لهذه المؤسسات الاعلامية بالحضور والمواكبة والنقل المباشر أما نحن فلا نملك الا تشجيعكم ونشر صوركم في صفحاتنا الرياضية واستقبالكم في المطار بفرح طفولي وبنخوة كبيرة. نحن لا نشفق عليكم وليس مزية منا متابعة أخباركم... من حقكم أن تكونوا نجوما وأن تحصلوا على مكافآت مالية فساعدا الملولي ليسا افضل من سواعدكم و«كوارع» حبيبة الغريبي ليست أفضل وأغلى من أرجلكم أنتم وان كان بعضكم بواحدة فقط.

أعزاءنا الابطال لا تقولوا عنا «اعلام العار» فالعار أن نطالب الاعلام بأشياء لا يمكن له القيام بها فعلا على الأقل في الوقت الراهن... العار أن يذهب صحفي واحد فقط الى لندن عن كل الاعلام المكتوب التونسي بيومياته واسبوعياته، بصحفه البيضاء والصفراء وحتى تلك التي توصف بصحافة المجاري. العار ألا تذهب الوطنية الأولى وليس أن نتغيب نحن...  والعار أيضا أن نسب الاعلام ونحن لا نعلم شيئا عن واقع الاعلام.
ياسين بن سعد

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق