Google+ Followers

الأربعاء، 27 مارس 2013

عقب اختفاء غامض لبعض الفتيات... وفتوى العريفي في قفص الاتهام رغم نفيه لها تونس: وزير الشؤون الدينية يرفض فتوى 'جهاد النكاح' بعد انباء عن توجه مراهقات تونسيات لسورية بسببها

تونس ـ وكالات ـ لندن ـ 'القدس العربي: رفض نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية في تونس فتاوى 'جهاد النكاح' التي قال انها لا تلزم الشعب التونسي ولا مؤسسات الدولة وذلك بعد ورود انباء عن توجه مراهقات تونسيات الى سورية تطبيقا لها.
وقال الوزير في تصريح لاذاعة 'شمس إف إم' التونسية الخاصة 'هذه الامور مرفوضة، هذه مصطلحات جديدة، ما معنى جهاد النكاح؟ الفتاوى لا بد ان تستند الى مرجعيتها العلمية والمنهجية والموضوعية، وأي شخص يفتي في الداخل او الخارج فتواه تلزمه ولا تلزم غيره من الشعب التونسي او من مؤسسات الدولة'.
واضاف 'لا بد ان نسهم في مقاربات علمية واعلامية من اجل تسوية هذه الوضعيات'.
ومؤخرا، أبلغت عائلات تونسية عن اختفاء بناتها المراهقات وسط ترجيحات بسفرهن إلى سورية من أجل 'جهاد النكاح' أي التطوع لاشباع الحاجات الجنسية لرجال يقاتلون القوات النظامية في سورية.
ويوم 27 شباط/فبراير 2012 أعلنت وزارة المرأة والاسرة 'تسجيل العديد من حالات اختفاء الأطفال المراهقين' إثر 'ظهور شبكات متخصصة تستهدف الشباب والأطفال من الجنسين لتجنيدهم عبر ممارسة التجييش الفكري والعقائدي'.
ودعت الوزارة التونسيين إلى 'تكثيف الإحاطة بأبنائهم وتوعيتهم بخطورة الانجراف وراء هذه الدعوات التي تستغل عوامل انعدام الفكر النقدي ونقص الثقافة الدينية لديهم من أجل زرع أفكار التعصب والكراهية وإرسالهم إلى بلدان تعيش صراعات داخلية بدعوى الجهاد'.
وكانت حادثة اختفاء المراهقة التونسية رحمة عطية، أثارت بداية الأسبوع هي وصديقتها شكوك عائلتها في أن تكون قد تعرّضت لعملية تغرير وذلك تحت عنوان الجهاد في سورية أو ما يعرف بـ'جهاد النكاح'، وسبق ذلك اختفاء فتاة أخرى، الأمر الذي جعل الرأي العام التونسي يتساءل: هل هي بداية التحاق التونسيات بالمقاتلين في سورية، وخاصة وأن مصادر تتحدث عن وجود 12 ألف تونسي قد شدوا الرحال لمقاتلة بشار الأسد.
ونقلت جريدة 'الشروق التونسية' عن عامر عطية والد رحمة، أن ابنته ليست مغالية في الدين، لكن لها زملاء ملتحون في المعهد وقد نبّهه بعض أصدقائها أنها قد تكون ضحية للشبكات الموجودة في تونس لتجنيد المقاتلين، خاصة وأنها جميلة وعلى خلق كبير مما قد يكون حرّك أطماع البعض.
ويرى هادي يحمد، الإعلامي المختص في الجماعات الجهادية، ان ظاهرة جهاد النكاح لفتيات تونسيات ليس متواترا لذلك لا يمكن الحديث عن ظاهرة منتشرة، ولاحظ أن مسألة جهاد النكاح طرحت لأوّل مرّة على لسان شيخ سعودي والواضح أن المقصود منها أن الفتيات السوريات المقيمات هناك يمكنهن مؤازرة المجاهدين عبر الزواج بهن لساعات.
ويضيف هاي يحمد 'لكن في الإطار التونسي لم يثبت صدور فتاوى أخرى تجيز هذه النوعية من الزواج، لكن تبقى بعض الفتيات المتدينات في تونس غامضات على مستوى تأثّرهن بالفكر والفتاوى الغريبة، كما لا يمكن اعتماد نموذج اختفاء فتيات وتوقّع التحاقهن بـ'الجهاد' وتبقى مسألة غير مؤكدة ولا ترقى إلى الظاهرة.
وقال الكاتب الصحافي التونسي سفيان بن حميدة لـ'الشروق'، ان ما يتداول حول 'زواج النكاح' هو حديث إعلامي بالدرجة الأولى، ولا شيء صحيح، وجرى التأكد منه لحد الساعة، دون أن ينفي وجود شبكات مختصة في تجنيد الشباب من تونس والمغرب والجزائر للقتال في سورية، وسجل محدثنا أن الجماعات تلك مرتبطة بالقاعدة ولا علاقة لحركة النهضة بها.
وفي نفس الإطار، هنالك من الفتاوى التي ظهرت في الفترة الأخيرة في سورية إباحة تعدد الزوجات السوريات باعتبار نقص عدد الذكور الذين يموتون في الحرب ولا تخفي هذه الفتاوى التبريرات الشرعية لتوظيف المرأة.
ويبدو أن هذه الفتاوى تأتي لتشجيع الجهاديين على الإقدام على الحرب وعدم عزوفهم عنها وليكون فكرهم مركزا فيها بعيدا عن التفكير في الغرائز التي قد تفقد المقاتل تركيزه، لذلك يتم مؤازرة جهدهم حسب مصدر الفتاوى بتزويجهم ولو لساعات من فتيات مراهقات.
ونسبت فتوى 'جهاد النكاح' الى الداعية السعودي محمد العريفي الذي نفى ان يكون اصدرها.
واكد العريفي في احدى خطبه الدينية ان ما نسب اليه حول جهاد النكاح 'كلام باطل لا يقوله عاقل'.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق