Google+ Followers

الجمعة، 26 أبريل، 2013

الاتصال السياسي .. عالم يتغيّر


شكّلت الانتفاضات الشعبية التي عصفت ببعض الأنظمة السياسية في المنطقة العربية شكلا من أشكال التواصل بين الجمهور الذّي قرّر الخروج عن صمته وبثّ رسالة مضمونة الوصول الى الانظمة التقليدية الحاكمة وبين انظمة تداعت للسقوط بسبب عجزها عن فكّ "شفرة" الرسالة الجماهيرية التيّ جاءت على غير ذي منوال.
 سقطت انظمة واعتلت اخرى سدّة الحكم وظلّت الرسالة تراوح مكانها لتتحوّل من مضمون تواصلي عفوي الى مضمون اتّصالي ينتظر من يُخضعه للتحليل والتشريح ويُحوّله الى نسق نظري للاتّصال السياسي يُؤصّل للعلاقة الجديدة القائمة بين الانظمة الما بعد-ثورية وبين مقاربات الاعلام والاتصال في العالم العربي وإفريقيا التي تشهد هي الاخرى تغيّرات على مستوى بعض الانظمة الحاكمة.
في هذا السياق تتنزّل اهمّية الملتقى الدولي الذّي ينظّمه معهد الصحافة وعلوم الاخبار بالتعاون مع مؤسسة كونراد أديناور، مكتب تونس يومي 25 و26 افريل 2013 بتونس العاصمة تحت عنوان "الاتصال السياسي في العالم العربي وإفريقيا : المقاربات وآليات الممارسة".
 ويتوزّع الملتقى على ثلاث جلسات علمية : جلسة اولى تتطرّق الى موضوع "الاتصال السياسي: المقاربات النظرية والتاريخية" ؛ جلسة ثانية بعنوان "الاتصال السياسي : اطروحات متقاطعة" وجلسة ثالثة تتناول بالتحليل والنقاش موضوع "الإعلام، الاعلام البديل واتصال سياسي جديد".
 وتُشفع هذه الندوات بمائدة مستديرة بعنوان "مهنيّو الاتصال والاتصال السياسي".
 وتلوح اشغال هذا الملتقى ذات اهمّية فائقة نظرا الى قيمة المداخلات والمحاضرات التي يؤمّنها عدد من الاساتذة الباحثين والخبراء  في مجال الاتصال من جنسيات مختلفة. وتوثّق هذه النشرية اشغال الملتقى وتفتح آفاقا لمحاور بحث جديدة قد يتمّ التطرّق اليها في ملتقيات اخرى.
وليد الماجري 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق