Google+ Followers

الاثنين، 29 أبريل، 2013

تعرض صحفية تونسية إلى مضايقات من قبل منخرطي احدى الجمعيات



تعرضت مساء اليوم الاثنين 29 افريل 2013  الزميلة الصحافية ب"أفريكان مانجر" مها قلالة لمضايقات من قبل منخرطين بالجمعية التنموية "يسر للتنمية" لدى محاولتها تغطية ندوة صحافية لهذه الجمعية  تم دعوة "أفريكان مانجر" لها.

ويرجح أن تكون أسباب هذه المضايقات التحقيق الاستقصائي الذي انفرد "أفريكان مانجر" بنشره تحت عنوان "جمعية مالية تواجه تهما بالاحتيال والتواطؤ مع رابطات حماية الثورة وسط غفلة البنك المركزي" بتاريخ 08 أفريل 2013 و الذي كان سببا في ايقاف رئيس الجمعية عادل الدريدي للتحقيق معه  قبل اطلاق سراحه شرطيا.

هذا و قد تم طرد الزميلة الصحافية اليوم من طرف  أعوان تنظيم هذه الندوة ولم يسمح لها بالدخول لتغطية الندوة الصحافية بإحدى النزل بالعاصمة والتي انعقدت بمناسبة الافراج عن رئيسها  بعد ان تم ايقافه  والتحقيق معه. وهو ما دفع الزميلة إلى مقابلة رئيس هذه الجمعية  عادل الدريدي وطلب توضيحات.

ولاحظت الزميلة مها قلالة أن هناك من المنخرطين من هدد  بحرق البلاد في حالة سجن رئيس الجمعية أو ايقاف نشاطها كما طغى أسلوب التهديد على معاملاتهم عامة.

و قد لاحظ" أفريكان مانجر" تشنجا كبيرا من قبل المواطنين الذي جاءوا  امام النزل لمساندة رئيس الجمعية من ناحية و لفهم وضعيتهم القانونية و المالية من ناحية أخرى بعد تحذير البنك المركزي من أنشطة مثل هذه الجمعيات والشركات.

وتحمّل إدارة "أفريكان مانجر" المسؤولية القانونية كاملة للسيد عادل الدريدي رئيس يسر للتنمية في صورة حدوث أي مكروه للزميلة الصحافية مها قلالة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق