Google+ Followers

الأربعاء، 15 مايو، 2013

تحرير مقال الرأي د.المهدي الجندوبي

            
درجت العادة على تقسيم العمل الصحفي إلى قطبين رئيسين قطب الخبر و قطب الرأي و يمثل كل قطب نشاط مهني مستقل سواء من ناحية الأهداف أو من ناحية طبيعة الدور الصحفي أو من ناحية نوعية الأشكال الصحفية.

قطب الخبر يهدف إلى وصف العالم و رواية ما يجدّ من أحداث و نقل الوقائع فالصحفي شاهد و مشاهد بصفة مباشرة عندما يحضر الحدث أو بصفة غير مباشرة عندما يغيب عن الحدث و يعتمد مصادر حضرت الحدث أو لها دراية بجانب منه.
و الأشكال المتفرعة عن هذا القطب هي الخبر و الحديث الصحفي و التقرير الإخباري و التقرير الحي (أو الاستطلاع) و التحقيق.

قطب الرأي الذي يتجاوز مجرّد وصف العالم الخارجي عن طريق سرد الأخبار ليعطي معنى للأحداث و يحاول تفسيرها مثلما سيقع تدقيق ذلك لاحقا.

و الأشكال الصحفية المتفرّعة عن هذا القطب هي : الخاطرة، العمود الصحفي، الافتتاحية، المقال النقدي (بمختلف أصنافه: النقد الأدبي، عرض الكتب، نقد مسرحي...)، و التحليل.

ولكل صنف من هذه الأشكال الصحفية خصائص تميّزه عن الآخر و لكن بعض الخصائص المشتركة تتواجدفي كل أصناف مقالات الرأي.


وظائف مقال الرأي

يتفق خبراء الصحافة على تحديد الوظائف التالية لمقالات الرأي ((Jose De Broucker,1996:



وظيفة تعبيرية

 الرأي على عكس الخبر هو إقحام الأنا في العالم، كيف أتفاعل مع هذا الذي يجري حولي؟ كيف ينعكس العالم الخارجي على العالم الداخلي لكل واحد منا؟ ماذا تثير المنبهات الخارجية في نفسي من أحاسيس و أفكار متنوعة و متناقضة بين  الموافقة و الرضا و  الرفض و الإعجاب.

و لا تقتصر الوظيفة التعبيرية على التفاعل مع الوقائع فقط و لكنها تشمل أيضا التفاعل مع مواقف و آراء و أحاسيس الآخرين فهي مجال تفاعل الذات مع بقية الذوات.لماذا نختلف عند التعبير على أحاسيسنا و تحاليلنا؟ لماذا نفهم الوقائع بطرق مختلفة و متناقضة أحيانا؟

يمكن أن نرمز إلى الوظيفة التعبيرية بصورة الشاعر الخفي في كل كاتب.

وظيفة اقناعية
في الخبر أعلمك بما جرى و في الرأي أعلمك بما أفكّر فيه و تعرض الأفكار الشخصية في سياقات أشمل مثل المدارس و المذاهب الفكرية و التيارات الكبرى التي ينتمي اليها الكاتب. و لكن مجرّد الاطلاع على رأيي لا يكفي لأنني أنتظر منك أن تقبل هذا الرأي و تسلّم به و اذا قبلته فقد أنتظر منك أن تلتزم به و تحوّله إلى فعل في مرحلة لاحقة ( كان تدلي بصوتك لصالح قائمة أو تشارك في عمل عام...).

انتظر منك جهدا ذهنيا لا يقتصر على فهم ما أقوله و الاطّلاع عليه ( أي إعلامك) و لكني أريد من مقالي أن ينشئ تحولا ذهنيا في عقلك بإضافة رأي جديد حول موضوع لم يسبق لك التفكير فيه و هذه أيسر الحالات أو استبدال رأيك برأي آخر مختلف أو مخالف و هذه أصعب الحالات.

هذا التحوّل الذهني الذي يهدف إلى تحقيقه في عقل القارئ أو المستمع كل كاتب مقال هو ما يعبّر عنه بمصطلح الإقناع. و على الكاتب أن يوظّف مختلف أدوات الإقناع و يعرض الحجج الكافية لدعم رأيه. و أكثر من اهتمّ بتطوير بأدوات الإقناع هم الفلاسفة.
مقال الرأي ليس مجال عرض الآراء و لكنه عملية إقناع غيرك بمدى سلامتها.

هناك فيلسوف صغير في كل كاتب صحفي.

وظيفة تفسيرية

مجال الفهم لماذا يكون العالم على هذا الشكل؟ ما هي الأسباب الكامنة وراء الأحداث؟
يسعى الكاتب إلى شرح الأحداث للقارئ   ليساعده على تجاوز ظواهر الأشياء عن طريق مفاتيح معرفية
 فتجد الكاتب حريصا على الرجوع إلى التاريخ لإضاءة الحاضر بالماضي أو الاعتماد على المعارف الاجتماعية الأخرى مثل الاقتصاد و الاجتماع و السياسة و هذا ما يسميه أهل المهنة الخلفية.

في كل كاتب هناك معلم أو عالم خفي,



وظيفة توقّعية

ما هو مصيرنا كيف سيكون مستقبلنا؟ هل يمكن رسم معالم الزمن القادم على ضوء المعرفة المتوفرة حول الحاضر و الماضي؟ ما هي نتائج قرارات اليوم على مدى متوسط أو بعيد؟

هناك منجّم متستّر في كل كاتب صحفي.

وظيفة دعائية

يتبنى الكتاب بصفة علنيّة و مباشرة أو بصفة ضمنية و غير واعية أحيانا رؤى فكرية تجعل مواقفهم قريبة أو مساندة للأطراف الفاعلة في الحياة العامة مثل السلطة أو الأحزاب و الجمعيات و يتدخّلون عبر مقالات الرأي في  الشأن العام مدافعين عن شخصية سياسية أو مناهضين لمشروع قانون أو مساندين لبرنامج حكومي أو مدافعين عن موقف جهة معارضة. فهم طرف مباشر في صياغة المواقف العلنية و هم حلقة من حلقات تشكّل الرأي العام.

في كل كاتب متنبي نائم ( علاقة المتنبي بسيف الدولة و ثنائية أصحاب القلم و أصحاب السيف أو ثنائية المثقف و السلطان)

داخل كل كاتب سياسي خفي. أو إذا أردنا استعمال عبارات لاذعة نقول سياسي فاشل يستسهل معارك الورق على معارك صناديق الاقتراع.( هذه تبقى بيني و بينكم)



وظيفة تمرير القيم

القيم الاجتماعية حاضرة بصفة بارزة أو خفية في كل المواضيع التي تتناولها مقالات الرأي هناك قيم محل وفاق عام و لكن تجسيمها في الأفعال و الأقوال يخضع إلى الاجتهاد الذي يفتح باب التنوع و الاختلاف و التصادم أحيانا. و هناك قيم متناقضة يتمسك بها البعض و يرفضها البعض الآخر. و يصعب التمييز بين مجال الأفكار و مجال القيم لما بينهما من ترابط و تداخل.
و تلعب مقالات الرأي دورا رئيسيا في التذكير بالقيم و ترسيخها كما تكون مساحة عرض القيم الناشئة أو البديلة قصد غرسها و ترويجها.

هناك مرشد أو داعية نائم في كل كاتب.



عندما يختلي الكاتب بنفسه للكتابة عليه أن يجابه هذه المهمة الصعبة المتمثلة في جلسة عمل داخلية تحضرها هذه الشخصيات النائمة أو المتسترة في كل كاتب: الشاعر و الفيلسوف و المعلم و المنجم و السياسي و الداعية.

اختيار موضوع المقال و تحديده:

يمكن اختيار المواضيع من ثلاثة مجالات كبرى:

مجال الأحداث الجارية

كثيرا ما ينطلق مقال الرأي من خبر فينتقي الصحفي من سيل الأحداث بعض الأحداث التي لا يريد أن يتركها تمر دون إبداء تعليق أو محاولة شرحها و تحليلها و هو بهذه الطريقة يعطيها حجما أكبر و يطيل في أجل تداولها و قد تتحول إلى قضايا رئيسية تشغل العديد من الصحفيين و القراء.
لذلك لا نكف على تذكير طلبة الإعلام بوجوب المتابعة المنتظمة لأبار اليوم عن طريق كل الوسائل المتاحة من مكتوبة و إذاعية و الكترونية و كم هي أسهل هذه المهمة اليوم بالنسبة لجيلكم مع توفر الانترنت الذي يسمح لك بدخول مواقع أهم الجرائد و الاطلاع على أخبارها.




مجال الأحداث المتوقعة

على ضوء أجنده الأحداث المعلنة مسبقا من قبل مختلف الجهات الحكومية و الأهلية يمكن الاستعداد لانجاز مقالات رأي و تحليلات يتم نشرها  قبيل وقوع الحدث أو بصفة موازية لوقوعه.

مجال الذات

العديد من المواضيع تنشأ نتيجة تفاعلنا مع محيطنا الإنساني و الثقافي بمختلف مستوياته :

·        المستوى الذاتي و الشخصي خاصة بالنسبة إلى الخواطر التي تتغذى من تجربتنا و أحاسيسنا

·        و كذلك مستوى علاقاتنا الاجتماعية و كل ما ينشأ من ملاحظات و مناقشات

·        تفاعلنا مع مطالعاتنا و مع مختلف العروض الفنية التي تتاح لنا فرصة مشاهدتها

على كل من يريد أن يكتب مقالات الرأي أن يتعوّد على انتهاز كل الفرص الممكنة و يحوّلها إلى مشاريع قابلة للتنفيذ و أحسن سبيل إلى ذلك امتلاك دفتر مشاريع أفكار أو بنك أفكار تدون فيه يوميا ملاحظات يمكن أن تنمو في مرحلة لاحقة و تتطور لتصبح مواضيع صالحة للنشر

لا تستخف بشيء الأفكار البسيطة و الملاحظات البديهية في صياغتها الأولى ستتراكم سيتم دمجها و تعديلها و إثراؤها، فهي منطلق متواضع و لازم هي الشرارة الأولى أو رأس الخيط الذي سيسمح لك أن تتقدم. يقول الكاتب Samuel Johnson (تتمثل قوة الكاتب في تحويل المألوف إلى جديد و الجديد إلى مألوف)

لا تستخف بشيء... طالع بريد القراء و ابحث عن أفكار لمواضيع يمكن إعدادها انطلاقا من قضايا أو حتى حالات خاصة أثيرت في رسائل القراء فهي منجم من الأفكار الممكنة...فكّر أن تطلب قراءة البريد غير المنشور لأن الجريدة لا تنشر كل ما يصل إليها.

قيم الخبر صالحة لمقالات الرأي أيضا

عند البحث عن موضوع مقال رأي لا يجب أن تغيب عنكم  قيم الخبر فهي صالحة أيضا لمقالات الرأي، فكل موضوع يشتمل على قيمة إخبارية أو أكثر له حظوظ الوصول إلى القراء:

·        الآنية أو الحالية
·        الجدة
·        الأهمية
·        القرب بمختلف أصنافه : جغرافي، عاطفي، اجتماعي
·        الصراع
·        الطرافة

تحديد زاوية الموضوع و حصره

حصر الموضوع سيتم حسب اعتبارات عدة:

·        حدود اطلاعك الشخصي على الموضوع و مستوى فهمك له رغم مجهود البحث
·        حدود المصادر المتاحة ( قد أخفق في الحصول على معلومات)
·        حدود الوسيلة التي ستنشر الموضوع ( سياسة التحرير أو المساحة المتاحة)و طبيعة الصفحة (صفحة رأي، أو صفحة ثقافية أو اقتصادية...)
·        حدود تصوّرك لطبيعة الجمهور و لنوعية اهتماماته (راجع الاطار المخصص الى الجمهور).



جمع المادة الإعلامية الخام

كل موضوع أو مقال ينطلق من مادة خام أولية. فالخبر البسيط ينطلق من عمل ميداني في شكل تصريح أو فعالية يحضرها الصحفي و يرويها باختصار.  (Henri Montant,1994)

فما هي المادة الخام التي يحتاجها كاتب المقال و أين يجدها؟

نقول بكثير من التبسيط كل مقال يحتاج إلى أفكار و إلى وقائع.

إذا غلبت الوقائع يميل المقال إلى أن يكون تقريرا صحفيا يكتفي بالسرد و يفقد طبيعته لأن الوقائع وحدها تكون قاصرة على التفسير والشرح و إضفاء معنى على الوقائع و هي مثلما رأينا وظائف مقال الرأي.

و إذا غلبت الأفكار و ندرت الوقائع يميل الموضوع إلى التجريد ليصبح دراسة فلسفية قد يشوبها الغموض و قد تفتقد القدرة على الإقناع لأن الوقائع قاعدة صلبة ترتكز عليها الأفكار و شرط من شروط التأكد من صحتها كما أنها تعطي للموضوع قدرة اقناعية.

مقال الرأي هو معادلة أو تركيبة من مادة خبرية و مادة رأي.

  في بداية كل عمل يجب أن أنطلق من الأسئلة البسيطة التالية

ماذا أعرف عن الموضوع؟

لا تستخف بنفسك...لك تجربة و خبرة حياة يمكن أن تسعفك في معالجة بعض المواضيع (عند تناول موضوع ظاهرة الغياب من المحاضرات أو تطوير نظام الامتحانات في الجامعة أو العنف الأسري...

لك أيضا معرفة مخزونة ثمرة مسارك التعليمي و مطالعاتك و تعرّضك الى وسائل الاتصال,

الكثير من الطلبة يحملون معرفة و خبرة لا يوظّفونها بالقدر الكافي.


ماذا لا أعرف و ماذا يجب أن أعرف؟

أين أبحث عما أحتاج إليه؟

من أين يأتي الصحفي بهذه المادة؟

·        القواميس
·        الموسوعات
·        الكتب
·        التقارير الرسمية
·        المراجع الإحصائية (منجم: الجهاز المركزي للإحصاء الذي يتيح بسهولة الوصول إلى العديد من الأرقام حول المجتمع البحريني...)
·        المواضيع الصحفية السابقة التي تناولت جانبا من القضية التي تشغلنا
·        المسؤولون بمختلف مستوياتهم
·        الخبراء

تنتهي هذه الرّحلة عبر ما تعرفه و ما جمعته من المصادر إلى كم هائل من الملاحظات و الأفكار و الوقائع المتناثرة على وريقات و ألأفضل عدم تجميع المادة الاعلامية في ورقة واحدة و لكن تقطيعها و تثبيتها على وريقات مستقلة ليسهل توزيعها بعد ذلك على محاور.

أنت الآن في وضعية من تسوّق و ينوي دخول المطبخ لأعداد الطبق. كيف سيتم تحويل هذه المكوّنات لتصبح صالحة للاستعمال و الطبخ. انتقاء ما يصلح عن طريق نزع القشور و تقطيع  ما يلزم و وضعها في القدر حسب مقادير محددة و على مراحل...و كل هذا حسب وصفة.


الفقرة التلخيصية

كل ما جمّعته لازم لفهمك للموضوع و لكنه ليس بالضرورة صالح للاستعمال النهائي أي كل ما بين لديك من خامات لن يجد بالضرورة مكانه في النص النهائي للمقال.

عليك معالجة هذه المادة الخام و تحويل شتات الأفكار و المعلومات إلى كل متماسك عليك أن تجد خيطا رابطا..فكرة محورية يمكن أن تنتظم حولها الخامات المتوفرة.

عليك عند الشروع في الكتابة البدء بكتابة فقرة تلخيصية ( أو جملة محورية ) تكون عصارة كل ما توفّر لديك حول الموضوع. عليك تلزم نفسك على أن تقول كل ما تعرفه في 50 كلمة. إذا نجحت في تحرير هذه الفقرة التلخيصية التأليفية فهي ستساعدك على تحويل المعلومات المشتتة إلى وحدة و تسمح لك أن تنتبه إلى أهم العناصر و إلى الترابط أو التسلسل بين هذه العناصر.

يمكنك أيضا أن تحاول أن تلخّص ما تعرفه على شكل سلسلة من الأسئلة التي تحيط بمختلف جوانب الموضوع. ممكن صياغة 10 أسئلة حول الموضوع ثم تحاول دمج بعضها وصولا إلى 3 أو 4 أسئلة.
Donald l. Ferguson and others,1997))

هناك من ينصح باعتماد أشكال و صور تجسّم الموضوع الرئيسي و مختلف تفريعاته و هي تقنية معروفة تحت مسمى الخارطة الذهنية mind map  و أبسط أشكالها أن نرسم دائرة في قلب ورقة بيضاء نكتب فيها عنوان الموضوع العام و نخرج من هذه الدائرة فروع أو مسالك تنتهي بدوائر نكتب فيها كل عنصر من العناصر الرئيسية و تتفرّع بدورها إلى دوائر نخصصها للعناصر الفرعية. و هكذا نحصل على صورة ذهنية أي نجمع بين الملموس الذي تراه العين و المجرّد، أي الأفكار التي ننوي الاشتغال عليها.(توني و باري بوزان، 2002).

الهدف من كل هذا هو حصر الخيارات قصد ترتيب شتات الأفكار و المعلومات و دمجها في محاور كبرى وصولا إلى نسق متكامل بين المحاور.

هذه الفقرة و هذه الأسئلة و هذه الرسوم إذا اعتمدت أسلوب الخارطة الذهنية، ستوجّه لاحقا كتابة الموضوع و ستكون النواة الأولى أو النموذج  و ستتمثل الكتابة في تفصيل هذه الفقرة التلخيصية و تطويرها و يمكن تسميتها بالفقرة الآم فهي الموضوع المصغّر و الكتابة ستحوّله إلى موضوع مكتمل، تماما مثل الخارطة فهي صورة مصغّرة للمساحة الجغرافية الفعلية و كل ما نجده في الخارطة نجده على أرض الواقع. الخارطة دليلك في الطريق و هذه الفقرة التلخيصية دليلك في الكتابة.

نماذج فقرات تلخيصية:

نموذج فقرة تلخيصية حول موضوع إدخال الديمقراطية في المدرسة لمقالين مختلفين:

1.     ضرورة تعليم الديمقراطية في المدارس موضوع قبول شامل في مستوى المبادئ و لكن الاختلاف واضح حول أفضل السبل التربوية و يشترط تطوير المناهج الحالية كما يتطلب ابتكار أساليب تربوية جديدة خارج المناهج (البرامج) الرسمية.

2.     أرفض قرار تعليم الديمقراطية في مدرسة عجزت عن أداء وظيفتها التعليمية التقليدية و غير مهيأة لأعباء جديدة لأنه يؤدي بالضرورة إلى تسييس المدرسة و أدعو إلى توظيف مساحات أخرى مثل الأسرة و الحركة الكشفية و نوادي الأطفال ووسائل الإعلام الموجهة للطفل لتحقيق هدف التربية الديمقراطية.


القوالب الفنية (خطط و تصاميم)

  موضوعك المتكوّن من أفكار و وقائع ستعرضه للاستهلاك حسب نظام تختاره و حسب تسلسل تراه مناسبا... و هذا التسلسل ليس مطابقا للمراحل الطبيعية التي أنجزتها أنت منذ لحظة اختيارك للموضوع...بل ستبدأ مع القارئ من حيث انتهيت أي بعد أن حصل لك فهم جديد للموضوع على ضوء ما جمعته و ما اختمر في ذهنك. هناك مرحلتين مختلفتين مرحلة اختيار الموضوع و تجميع المادة و الفهم و تشكّل موقفك بتدرّج و هذا مطبخك الداخلي ككاتب يجهل القارئ كل شيء عن هذه المرحلة و مرحلة العرض، عرض منتجك الفكري في شكله النهائي على القارئ. هذا ما درجت كتب الصحافة العربية على تسميته القالب الفني و يمكن أن تسمى خطة المقال أو تصميمه  Structure, Organization.

و إذ تعتمد الكتابة الإخبارية قالب أو خطة الهرم المقلوب أي البداية بأهم عنصر و التدرّج بصفة تنازلية إلى الأقل أهمية فأن هذا القالب غير مناسب عادة لموضوع الرّأي، لأن المقال يشتمل على العديد من العناصر متساوية أو متقاربة الأهمية، إضافة إلى أن هدف المقال أكثر تعقّد من هدف الخبر و يحتاج إلى خطط مناسبة.

موضوع الرأي، هو دعوة إلى رحلة ذهنية يقترحها الكاتب على القارئ و كل رحلة لها منطلق و خط وصول و محطات. المنطلق هو المقدّمة تحدّد وجهة الرحلة و تعلن عن محطّاتها و الخاتمة هي خط الوصول تختصر الرحلة في خلاصة أو استنتاج. و بين المقدمة و الخاتمة تنجز الرّحلة و يتمّ التوقّف عند كل مرحلة و هو ما يسمّى عادة جسم الموضوع أو العرض الذي يتجزّأ إلى عناصر رئيسية و يتفرّع كل عنصر رئيسي بدوره إلى عناصر فرعية و إلى جزئيات.

يمكن اعتماد بعض الخطط التي تمّ عرضها في الاطار المخصص الى المواضيع الاخبارية مثل خطة الفقرة التلخيصية ( التي تعلن مباشرة بعد طرح الموضوع العناصر التي سيتم لاحقا تفصيلها كل على حدة) و الخطة الموضوعية ( التي تفرّع الموضوع الى عناصر رئيسية و تفرّع كل عنصر رئيسي بدوره الى عناصر ثانوية) و خطة التصنيف كما يمكن اعتماد خطط أخرى تستجيب أكثر الى خصوصيات مقالات الرأي مثل:

الخطة الثنائية أو خطة الأضداد

مناسبة لمقالات الرأي القصيرة تعتمد الثنائية بين مرحلتين أو نقيضين :
·        قبل و بعد القرار
·        مع أو ضد
·        ايجابيات و سلبيات
·        نحن و الآخرين...هذه أفعالنا هذه أفعالهم

الخطة التحليلية : المشكل الأسباب الحل.

في مرحلة أولى يتم وصف المشكل و تشخيصه أي إبرازه للعيان (عدد حوادث الطريق و التكلفة الإنسانية و المادية...) و في مرحلة ثانية تتم الإجابة عن سؤال ما هي أسباب بروز المشكل وانتشاره ( قوانين غير صارمة، تزايد المركبات في فترة وجيزة، أسر تتسامح في إعارة السيارة للشباب...) و في مرحلة ثالثة يتم عرض الحلول الممكنة (التشديد على المراقبة الفنية للسيارات، حملة توعية في الوسط المدرسي...).
كما يمكن اختصار هذه الخطة على ثنائية المشكل و الحل على طريقة الأطباء : تشخيص المرض ثم أساليب العلاج.

خطة المرافعة أو خطة المحامين

مناسبة لمواضيع الرأي،  إذ يتم الإعلان من البداية بصراحة و وضوح على موقف منحاز ثم الّدّفاع عنه على امتداد الموضوع بسلسلة من الأفكار و الوقائع التي تخدم الفكرة المعلنة من البداية و كأنني أضرب بمطرقة على مسمار واحد.

مثل:

·        المتهم بريء و هذه هي الحجج و المستندات (...)

·        مجلس الطلبة مكسب شبابي و هذه هي الحجج على ذلك (...)

·        لماذا يحتاج نظام الامتحانات في الجامعة إلى تعديل؟ (واحد...اثنين...ثلاثة.... )

خطة المقارنة

تتناول أوجه الشبه و أوجه الاختلاف بين ظاهرة واحدة في مرحلتين أو بلدين أو قطاعين  وهي مناسبة لمقال الرأي وللمواضيع المطوّلة نسبيا من صنف التقارير و التحقيقات.

·        التمثيل الطلابي قبل تأسيس مجلس الطلبة و بعده
·        نظرتي إلى الجامعة عندما كنت في نهاية الثانوي و الآن بعد سنتين أو ثلاث من دخول الجامعة
·        مقارنة تجربة دمج المعوقين في البحرين و الكويت أو بقية بلدان مجلس التعاون
·        مقارنة النظام البرلماني المعتمد في بلدين أو مجموعة بلدان.
·        مقارنة التعليم الحكومي و التعليم الخاص
·        مقارنة وضعية موظفي الخدمة المدنية ( الوظيفة العمومية) بموظفي القطاع الخاص

الخطة الجدلية النقدية

خطة تقليدية معتمدة في الرسائل الجامعية و في المقالات الفلسفية و الأدبية تعتمد التفكير في الأضداد وصولا إلى حقيقة تأليفية تجمع بين الأضداد في نظرة تأليفية. مناسبة للمقالات الرأي و التحاليل المعقدة و تتكوّن من أطروحة و أطروحة مضادة و تأليف أي تجاوز التناقض في موقف ثالث متطوّر.


المصدر: د.المهدي الجندوبي، التحرير الصحفي، نشر قسم الإعلام، كلية الآداب، جامعة البحرين، 2010، 133ص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق