Google+ Followers

الأحد، 19 مايو 2013

القاعدة تقر بانكسارها في القيروان.. والسلفيون يبعثون برسائل تضامن الى جهاديي تونس في محنتهم !

                                       
                                     http://www.hakaekonline.com/?p=12983
أقر بيان منسوب الى ابو يحي الشنقيطي عضو الهيئة الشرعية لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي بفشل انصار الشريعة التي تمثل التيار السلفي الجهادي بعقد مؤتمرها الثالث بالقيروان. و اورد البيان الذي نشر اليوم السبت 18 ماي و وزعته مؤسسة الاندلس الذراع الاعلامية لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي جملة من عبارات الصبر والحسبان لانصار الشريعة لفشلهم في فرض ارادتهم على الدولة التونسية.
و أقر البيان الذي تحصلت حقائق اون لاين على نسخة منه ان انصار الشريعة في تونس يعيشون محنة مخاطبا اياهم “ان امتكم  تعيش مرحلة صعبة,تجمع في طياتها بشائر وأحزانا, والله المستعان.
و وصف البيان الذين تصدوا لملتقى انصار الشريعة بالمرتدين والخائنين قائلا “تونس تمر بمنعطف خطير, ومكر كبير, سواء من أعدائنا الصليبيين من الامريكان (او من ) عملائهم الخائنين من الروافض والمرتدين, مع هذا وذاك كان لزاما على المسلم أن ينصح لدينه وأمته,إذ الدين النصيحة كما صح عن حبيبنا صلى الله عليه وسلم.
و كرر البيان رفض تنظيم القاعدة للديمقراطية متوجها لاهالي القيروان بخطاب يدعوهم فيه الى رفضها حيث يقول البيان”أنبه أهلنا وأحبابنا في تونس القيروان، أن لا ينخدعوا بأصحاب الدعوات الديمقراطية الذين زخرفوها باسم الحق وألبسوها لباس الدين , من أصحاب النزعات الضالة والدعوات المنحرفة عن سبيل الجادة التى تغلغلت في مجتمعاتنا حتى بلغ سيلها الزبى.
و اكتفى البيان ببعض النصائح الدينية بعيدا عن الدعوات والتحريض للجهاد التي عرف بها تنظيم القاعدة مما يعد انتكاسة قوية للتنظيم في تونس كما يعد خطاب القاعدة لانصارها في تونس من خلال هذا البيان  بمثابة القناعة بان انصار القاعدة في تونس لا يتحملون الدخول في مواجهة مسلحة في القيروان او في غيرها من المدن التونسية بعد الضغط الامني الذي قامت به وزارة الداخلية التونسية و قرارها الحاسم لمنع ملتقاهم الثالث في القيروان.
من جهة اخرى تلقى انصار الشريعة و شبابها العديد من رسائل الصبر والسلوان من العديد من المشايخ السلفية الجهادية في العالم معتبرين انه من الخطأ الدخول في مواجهة مع الدولة التونسية في الوقت الحالي. هذا ونشر العديد من انصار التيار السلفي الجهادي على مواقعهم الاجتماعية رسائل التأييد من تنظيمات جهادية مسلحة في بلدان اخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق