Google+ Followers

الأربعاء، 1 مايو 2013

غالبية المسلمين تؤيد تطبيق الشريعة ... ولكن بتفسيرات مختلفة



أظهرت دراسة أجراها معهد «بيو» أن غالبية المسلمين في العالم يرغبون في تطبيق الشريعة في بلدانهم لكنها أظهرت آراء متضاربة بشأن تفسيرها.
وهذه الدراسة أجريت بين العامين 2008 و2012، وشملت 38 الف شخص من 39 بلدا، حول موضوع «الديانة السياسية والمجتمع» في العالم الاسلامي الذي يضم 1,6 مليار شخص.
ويرغب معظم المسلمين، خصوصا في آسيا وافريقيا والشرق الاوسط بتطبيق الشريعة مع تفاوت حسب المناطق الجغرافية ـ 8 في المئة في اذربيجان و99 في المئة في افغانستان ـ بحسب المعهد الذي يبرر ذلك بتاريخ الدول ومبدأ فصل الدين عن الدولة.
وتظهر الدراسة أن تطبيق الشريعة مرغوب فيه في الشؤون الخاصة لتسوية المسائل العائلية أو العقارية من قبل المسلمين المقيمين في البلدان التي فيها محاكم شرعية أو تعمل وفق الشريعة.
ولا يؤيد إلا عدد محدود من الأشخاص إعدام المسلمين الذين اعتنقوا ديانة اخرى أو الجلد أو قطع يد السارقين باستثناء أفغانستان وباكستان، فيما بلغت نسبة مؤيدي ذلك في الشرق الاوسط وشمال افريقيا 50 في المئة.
وأيدت الغالبية منح حرية العقيدة للديانات الاخرى.
ورغب 84 في المئة من الأشخاص في باكستان بتطبيق الشريعة في حين رأى 96 في المئة ان حرية المعتقد «أمر جيد».
ونصف المسلمين قلقون من التطرف الديني في بلدانهم ويشكلون غالبية في مصر وتونس والعراق.
وفي معظم الدول ترى غالبية من النساء والرجال ان على المرأة ان تطيع زوجها، خصوصا في العراق والمغرب وتونس واندونيسيا وافغانستان وماليزيا، وتعتبر غالبية ايضا ان على المرأة وحدها أن تقرر ما اذا كانت تريد ارتداء الحجاب.
ولا يشعر معظم المسلمين بوجود تناقض بين الالتزام بديانتهم والحياة العصرية، ويفضلون نظاما ديموقراطيا ويحبون الموسيقى أو الأفلام الغربية حتى وان كانوا يعتقدون انها غير أخلاقية.
وتعتبر غالبية عظمى من المسلمين أن البغاء ومثليي الجنس والانتحار والكحول أمور غير أخلاقية لكن الآراء حول تعدد الزوجات تختلف اذ يعتبر 4 في المئة ذلك أمرا مقبولا أخلاقيا في البوسنة والهرسك في مقابل 87 في المئة في النيجر. وغالبية المسلمين يبررون «جرائم الشرف» في أفغانستان والعراق.
والعنف باسم الإسلام مرفوض بصورة عامة، لكن تؤيده نسبة قليلة في بنغلادش ومصر وأفغانستان والأراضي الفلسطينية. ويرى 81 في المئة من المسلمين الاميركيين انه غير مبرر «إطلاقا» (72 في المئة في باقي أنحاء العالم).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق