Google+ Followers

الاثنين، 16 يونيو، 2014

نجوم العرب في رمضان.. من يغيب ومن يحضر؟ - طارق العبد


على الرغم من الاضطرابات السياسية في العالم العربي، وتقاطع شهر رمضان مع انشغال الجميع بمشاهدة مباريات كأس العالم، تبدو الخارطة الدرامية لهذا العام غزيرة. تمّ إنتاج عشرات الأعمال حتى الآن بين مصر وسوريا ولبنان والخليج، ليسجل بعض النجوم عودة بعد غياب، ويقرر آخرون تقديم شخصيات جديدة على الدراما العربية، فيما يبتعد آخرون عن السباق تماماً.
نظرة سريعة على الأعمال التي بدأت تحجز مواعيد عرضها على الشاشات العربية، تكشف غياب عدد من النجوم الذين تصدّروا المشهد خلال السنوات الماضية. هكذا تغيب سلاف فواخرجي عن الدراما السورية للمرة الأولى في مسيرتها الفنية، إذ فضّلت بطلة «ياسمين عتيق» التفرغ لمشاريع سينمائية بدلاً عن الدراما. كذلك سيغيب الممثل سامر المصري للسنة الثانية على التوالي، بعدما تردَّدت أنباء عن مشاركته في أحد أعمال البيئة الشامية، ليتبين لاحقاً عدم صحتها.
ورغم عودته إلى الدراما السورية من خلال مسلسل «الإخوة»، إلا أنّ الموسم الرمضاني سيسجل غياب تيم حسن للسنة الرابعة على التوالي، بعد تأجيل مسلسل «الوسواس»، كما أنّ سلوم حداد لن يكون حاضراً في السباق الرمضاني. تتسع لائحة الغياب في مصر، لتضم نجوماً مثل نور الشريف ونبيلة عبيد وسمية الخشاب ومنى زكي خارج اللعبة، وكذلك الأمر مع محمود حميدة، ورغدة، وإلهام شاهين. كما بات من المؤكّد غياب محمود ياسين، رغم تصويره لمشاهد في مسلسل «صاحب السعادة» إلى جانب عادل إمام ولبلبلة، قبل أن ينسحب. ويسجّل خليجياً الغياب الأبرز لكل من عبد الله السدحان وناصر القصبي.
في المقابل، تحفل الدراما السورية لهذا العام بعودة عشرات النجوم الذين ابتعدوا عن عدسات المخرجين ومواقع التصوير في الموسم الفائت. أبرز العائدات أمل عرفة في ثلاثة أعمال هي «قربان»، و«حقائب»، و«بقعة ضوء». كما يعود عبد المنعم عمايري في «حلاوة الروح» و«خواتم»، إلى جانب كاريس بشار في «قلم حمرة»، كما تطلّ نسرين طافش ومكسيم خليل في «حلاوة الروح» أيضاً. وللمرة الأولى منذ عقود يعود النجم دريد لحام إلى الحارة الشامية ضمن مسلسل «أبواب الريح». أما في مصر فيشكل النجمان يحيى الفخراني ومحمود عبد العزيز ابرز الأسماء التي ستحضر في هذا الموسم، إذ يطلّ الأوّل في أجواء صعيديّة ضمن مسلسل «دهشة»، في حين يطلّ عبد العزيز في مسلسل «جبل الحلال». كما يخوض أحمد حلمي أولى تجاربه في التلفزيون من خلال «العملية ميسي»، حيث سيؤدّي صوت شخصية القرد في المسلسل الكوميدي.
من ناحية ثانية، سيكون الموسم الرمضاني بوابة دخول نجوم الغناء إلى عالم التمثيل فتقدم ميريام فارس أول أدوراها في الشاشة الصغيرة ضمن «اتهام»، إلى جانب طوني عيسى وحسن الرداد، فيما تنافسها هيفاء وهبي في «كلام على ورق» مع ماجد المصري، وأحمد السعدني. وفي المقابل، يثبت تامر حسني حضوره في «فرق توقيت» بعدما قدم قبل ثلاث سنوات مسلسل «آدم».
تكمن المفارقة الأبرز في دراما هذه السنة، وخصوصاً في مصر، «انفصال» النجوم الشباب بأعمالهم الخاصّة، بعيداً عن جيل الكبار. هكذا يكرّس يوسف الشرف حضوره في «الصياد»، ويطلّ عمرو واكد في «أهل إسكندرية»، والمشهد نفسه ينسحب على أحمد عز في «الاكسلانس»، وعمرو يوسف في «عد تنازلي». فيما يخوض الممثل الشاب محمد رمضان أولى تجاربه في البطولة المطلقة في مسلسل «ابن الحلال».
مع غياب نجوم وحضور آخرين، يبدو أنّ الراهن السياسي والاجتماعي عربياً، سيكون الحاضر الأكبر في الأعمال المتوقّع عرضها. على سبيل المثال، ستلقي الأحداث في سوريا بظلالها على عدد من الأعمال منها «قربان»، و«حقائب»، و«بقعة ضوء»، بالإضافة إلى «حلاوة الروح» سيغوص في عالم الفصائل المسلحة والجهاديين في البلاد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق