Google+ Followers

السبت، 12 يوليو، 2014

نقابة الصحفيين التونسيين تدين الاعتداء على مراسل الشروق ومنع الاعلاميين من العمل في جربة






تونس في 12 جويلية 2014
بيـــــــــــــــــــــان




تعرض مراسل جريدة الشروق نبيل بن وزدو الى الاعتداء بالعنف الشديد من قبل أعوان الأمن، وذلك أثناء تغطية الاحتجاجات التي جدت بمدينة قلالة يوم الجمعة 11 جويلية الجاري. وقد تسببت هذه الاعتداءات للزميل في إصابات خطيرة استوجبت راحة طبية طيلة شهر كامل. وذلك على الرغم من التزامات وزارة الداخلية بعدم تكرر الاعتداءات.
من جهة أخرى عمد عدد من المحتجين الى منع الصحفيين المتواجدين على عين المكان من تغطية المواجهات مع الأمن. 
والزملاء الذين تم منعهم هم: 

- روضة بوطار : مراسلة "وكالة تونس افريقيا للإنباء".
- فايزة السكرافي : مراسلة "القناة الوطنية الأولى".
- محي الدين بن غازي : مصور "القناة الوطنية".
سامية بيولي : صحفية بموقع "جربة سكوب"، ومراسلة إذاعة "جوهرة أف أم".
- عادل بوطار : مراسل جريدة "الشروق"، وإذاعة "موازييك أف أم".
- محمد صهال : مراسل قناة "شبكة تونس الإخباريّة"
- رشيد تلالت مراسل اذاعة تطاوين
- عبد الرؤوف بن تمنصورت مبعوث أوليس اف ام

و إذ تعتبر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أن ما حصل هو اعتداء صارخ على حرية العمل الصحفي و تهديد للسلامة الجسدية للصحفيين، فإنها تنبه وزارة الداخلية من خطورة استمرار الاعتداءات التي يقترفها أمنيون ضد الصحفيين بسبب ممارستهم لعملهم. وتؤكد النقابة أنها ستتتبع المعتدين قضائيا.
و تدعو النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين كافة الزميلات والزملاء الى توخي الحذر عند أداء مهامهم حفاظا على سلامتهم خاصة في المناطق التي تشهد توترات.


عن المكتب التنفيذي
الرئيس
ناجي البغوري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق