Google+ Followers

الاثنين، 17 أكتوبر 2016

قرقنة ...بين الدولة الغائبة والمافيا التي تغتال الثروات البحرية - الصحبي بن فرج


هنا قرقنة....هنا تموت الحياة و تتمسك الدولة بالغياب،
انطلق موكب نواب كتلة مشروع تونس نحو قرقنة على الساعة الثامنة صباحا عبر "اللّود" الشريان الوحيد الذي يربط الجزيرة ببقية البلاد. ربطٌ متقطّع ومتواتر الانقطاع بمجرد ان يغضب البحر، وهو ما يجعل دورة الحياة والعمل والاقتصاد صعبة وأحيانا مستحيلة......
يقول لنا أبناء الجزيرة أن الحياة هنا تدور على إيقاع رحلات اللّود: كل ساعتين تقريبا
الحياة تبدأ مع وصول أول بطاح وتُجمَّدُ مع مغادرة آخر بطاح للميناء
وقد تتوقف الحياة تماما لايام طويلة إذا"قررت" العواصف البحرية الا يتحرك اللّود من مكانه
بمجرد رسوّ اللّود،يستقبلنا رئيس مركز الحرس الوطني بالميناء الذي يتعهد بالامن الداخلي، وبأمن الحدود البحرية: تهريب، إرهاب مخدرات،هجرة غير الشرعية.....مركز متعدد المهام، مساحته..... 2,90م/2.40م،

وتجهيزاته تتلخص في سيارة رسمية وبضعة اعوان يشتكون مثلا من أنهم يتواصلون مع غرفة العمليات بهواتفهم وعلى حسابهم الخاص نظرا لتعطّل الrelais الذي يربطهم بالشبكة اللاسلكية للداخلية.......
المفارقة، أنه في هذا المركز السيادي، بمجرد أن تشاهد ممثلي السلطة، تبدأ عمليا مظاهر غياب الدولة
مررنا أيضا بمركز شرطة نصف بائن ونصف مهشم، بعد شاهدنا سيارة الشرطة الغارقة في ميناء ملّيتة وكأنها نصب تذكاري عائم "يعتزُّ" مسؤولونا به ويصرُّون على تركه تحت أعين الجميع
يجول نواب كتلة المشروع في أنحاء الجزيرة ويستمعون الى نفس الخطاب تقريبا أينما حلّوا، وأينما ارتحلوا: قرقنة تتعرّض لاغتيال بطيئ، عبر إغتيال البحر فيها تحت أنظار الدولة وبعلمها وأحيانا بتواطئه
مئات الإرهابيين من الكيَّاسة او مرتكبي جريمة الصيد بالكركارة يجعلون من البحر يوميًّا بعد مرورهم المتوحش صحراءً قاحلة ويدمّرون يوميًّا ومنذ سنوات كامل المنظومة البيئة الفريدة حول وداخل الجزيرة ويقتلون يوميّا كامل المنوال الاقتصادي الذي عاشت منه قرقنة طيلة قرون: الصيد البحري، والتجارة والصناعة والحرف المصاحبة والمتابعة له
هنا يتم اصطياد القرنبيط في طوره "الجنيني" بوزن 100 او 200غ
هنا يُنقل ويُعرض ويباع السمك الصغير (الممنوع صيده) في الاسواق خارج المسالك القانونية
هنا يتواجد مئات مراكب الصيد، بدون رخصة ولا أرقام ولا هوية قانونية (كما يفرقه القانون)
وكل شيئ يتم علنا امام أعوان الدولة،وشرطتها وحرسها وواليها ومعتمدها ورئيس بلديتها
هنا.....في قرقنة، البقاء للأقوى، والموت البطيئ للحياة والغياب التام للدولة (أو التغيّب أو التغييب)
يتحدث الاهالي إلينا بطلاقة حول إمكانيات التنمية الهائلة بالجزيرة المهملة والقادرة بقليل من الجهد وقليل من الاجتهاد وقليل من الإمكانيات على ان تصبح مثالاً تنمويا يحتذى به،
في كلمتين يشتكي الأهالي أساسا:
*من غياب قوات الأمن في الجزيرة الذي تركهم تحت رحمة المهربين ومافيات الكحول والهجرة غير الشرعية والباندية
*من صعوبة وعدم انتظام التنقل نحو صفاقس الذي منع كل إمكانيات التنمية والاستثمار
*ومن الكيّاسة التي قتلت مصدر رزقهم ونمط عيشهم

هذه باختصار قرقنة كما شاهدها نواب كتلة مشروع تونس وكما تحدّث عنها اهلها

هناك 7 تعليقات:

  1. شركة المثالية للتنظيف تسعد بتقديم خدماتها لعملائها بالمنطقة الشرقية خدمات تنظيف خدمات مكافحة حشرات خدمات تسليك مجاري المياه للمطابخ والحمامات جميع الخدمات المنزلية تجدونها مع شركة المثالية للتنظيف بافضل جودة وارخص الاسعار بالاعتماد علي كافة الادوات الحديثة والعمالة الماهرة

    شركة المثالية للتنظيف
    شركة المثالية للتنظيف بالدمام
    شركة المثالية للتنظيف بالخبر

    شركة المثالية للتنظيف
    شركة المثالية للتنظيف بالاحساء
    شركة المثالية للتنظيف بالجبيل

    ردحذف