Google+ Followers

الثلاثاء، 4 أكتوبر 2016

العولمة ...حرية التعبير والإعلام - ورقة من اعداد ياسين بن سعد


إستحوذت العولمة على اهتمامات كبار الكتاب والباحثين والفلاسفة  في مختلف التخصصات ولهذا الاهتمام ما يبرره فالعولمة ظاهرة كونية إكتسحت مجالات الاقتصاد والسياسة والثقافة والتقنية ولم تترك شيئا مرتبطا بالحياة الانسانية إلا وأثرت فيه سواء بشكل مباشر أو بطريقة غير مباشرة.ولعل في الواقع الاعلامي بالخصوص ما يعكس التأثير الهائل للعولمة فقد سقطت الحدود وانفتح الفضاء وصار العالم قرية كونية تتشابك فيها العلاقات والمصالح وتنتقل داخلها المعلومة بسرعة البرق.
إن فهم العولمة يستدعي أولا تفكيك هذا المفهوم ومن ثمة النظر والتدقيق في تأثيرات هذه الظاهرة  وخصوصا في علاقتها بحرية التعبير  كمفهوم وممارسة وهو ما سنعرضه  في هذه الورقة .
1 – ماهية العولمة
لا  بد من التاكيد على أن هناك مقاربات مختلفة للعولمة إذ ثمة من يحصرها في التطور التكنولوجي والمعلوماتي وهناك من يرى أنها متمثلة بتطورالإقتصاد ونشوء الشركات متعددة الجنسيات وما ارتبط بها من علاقات عابرة للأوطان والقارات ويوجد من ينظر إلى العولمة على أنها متصلة بحركة الأسواق المالية بينما يرى شق اخر أن هذا المفهوم شديد الالتباس ويحيل على الهيمنة وهي الرؤية التي يدافع عنها  عالم  الاجتماع بيير بوردييه
Pierre Bourdieu) ) (1) وإن كانت في نظرنا كل هذه التوصيفات مجتمعة إ ذ يوجد إرتباط بين مختلف مجالات النشاط البشري فكل قطاع يؤثر في الاخر بدرجة متفاوتة مفرزا سلبيات وايجابيات في الان نفسه  .
من حيث التعريف "العولمة هي الترجمة لكلمة  «Globalization» المشتقة من كلمة "Globe"  أي (الكرة الأرضية)، و هي مصطلح لاتيني يدل على مشروع لمركزة العالم في حضارة واحدة.
إنها حرية حركة السلع و الخدمات و الأيدي العاملة و رأس المال و المعلومات عبر الحدود الإقليمية و الوطنية.
إنها القوى التي لا يمكن السيطرة عليها والأسواق و الشركات المتعددة الجنسيات التي ليس لها ولاء لأي دولة معينة.
هي نظام عالمي جديد يقوم على العقل الإلكتروني و الثورة المعلوماتية القائمة على المعلومات و الإبداع التقني غير المحدود دون أدنى اعتبار للحضارات و القيم و الثقافات و الحدود الجغرافية و السياسية للدول.(2)
2  - حرية التعبير والقانون الدولي
لايمكن الحديث عن حقوق الإنسان وإحترام الكرامة الإنسانية بعيدا عن حرية التعبير فضمان حق الناس في الاصداع بارائهم ومواقفهم في ما يتعلق بالشأن العام يعتبر من الحقوق الأساسية التي نصت عليها المعاهدات والمواثيق الدولية كما أن الدفاع عن الخصوصيات جزء لا يتجزأ من حرية التعبير .
الحق في نشر المعلومات والأفكار هو الجانب الأشد بروزاً من جوانب حرية التعبير وهو الحق في إخبار الآخرين بما يعتقده أو يعرفه الشخص بشكل خاص أو عبر وسائل الإعلام. إلا أن حرية التعبير تخدم أغراضاً أشمل من ذلك لأنها تمكن كل شخص من الوصول إلى
طيف واسع من المعلومات ووجهات النظر ويعرف ذلك بالحق في المعلومات  (3).
أكدت المادة ( 19 ) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ( 1948 ) الحق في حرية التعبير التي تشمل البحث عن واستقبال وإرسال معلومات وأفكار عبر أي وسيط وبغض النظر عن الحدود.
وجاء في المادة ( 19 ) كذلك من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ما يلي:
 1 -  لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة
2 - لكل إنسان الحق في حرية التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين دون ما اعتبار للحدود سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها .
  3- تتبع ممارسة الحقوق المنصوص عليها في الفقرة (4) من هذه المادة واجبات ومسؤوليات خاصة وعلى ذلك يجوز إخضاعها لبعض القيود ولكن شريطة أن تكون محدودة بنص القانون أو تكون ضرورية .
أ . احترام حقوق الآخرين أو سمعتهم
ب . لحماية الأمن القومي أو النظام العام أو الصحة أو الآداب العامة.
وكررت المواثيق الإقليمية أو توسعت في ضمان وحماية حرية التعبير، فالمادة ( 10 ) من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان تحمي حرية التعبير على مستوى الدول الأعضاء،
والمادة ( 9) من الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب تضمن الحق نفسه وكذلك المادة ( 13 ) من الاتفاقية الأمريكية لحماية حقوق الإنسان تنص على أن : لكل إنسان الحق في
حرية الفكر والتعبير ويشمل هذا الحق حريته في البحث عن مختلف أنواع المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين دون ما اعتبار للحدود سواء شفهية أو كتابة أو طباعة أو في قالب فني و بأي وسيلة يختاره.
3  - الجوانب الايجابية للعولمة
حققت البشرية عبر العولمة العديد من المكاسب الايجابية فقد أضحت إمكانات التعبير عن الرأي أسهل بكثير وارتخت  بذلك قبضة الرقابة وتراجعت سلطة الانظمة الاستبدادية  ولا شك في كون هذا التطور النوعي  نتاج طبيعي لبروز وسائل التكنولوجيا الحديثة وعلى رأسها الانترنيت التي مكنت من تخطي كل الحدود والمسافات وجعل الحرية القيمة الأساسية المشتركة بين شعوب العالم   .
كما لعب الاعلام من ناحيته دورا أساسيا في تكريس حرية الرأي والتعبير بمنح مجال للناس ليعبروا عن مواقفهم دون رقابة مسبقة مستفيدين من البث الفضائي الاذاعي والتلفزيوني ومن تشكل مؤسسات اعلامية عملاقة لها القدرة على الوصول إلى الجمهور في أي وقت وفي أي مكان.
لقد أتاحت العولمة أيضا انتقال الناس عبر القارات بطريقة سهلة بواسطة وسائل النقل الحديثة مساهمة بذلك في تلاقح الثقافات وانفتاحها على بعضها البعض ومنح الاندماج الاقتصادي وانتصاب فروع الشركات متعددة الجنسيات خارج دولها الأصلية فرصا للناس للعمل وتحسين ظروف حياتهم ومكن الدول والحكومات من تنشيط دوراتها الاقتصادية وتحقيق التنمية الاقتصادية والبشرية كما أصبح البعد الانساني حاضرا أكثر من خلال التدخل الدولي الناجع والسريع عند حدوت كوارث أو حروب أو غيرها من الافات .
إلا أن أبرز التجليات الايجابية في نظرنا تبقى حرية وسرعة إنتقال المعرفة فلقد مكنت العولمة شعوب العالم الثالث من الامساك بناصية التكنولوجيات الجديدة والاطلاع على أحدث المستجدات في كل الميادين .
4  - سلبيات العولمة
للعولمة نتائج سلبية تنعكس مباشرة على حياة الناس فعلى الصعيد الاقتصادي أدى اقتصاد السوق إلى تشابك واسع  في العلاقات والمصالح  وبالتالي إلى تأثيرات سلبية على الصعيد العالمي كلما حدثت أزمات تمس اقتصاديات الدول الكبرى وهو الوضع الذي عاشته دول جنوب شرق اسيا سابقا وتعيشه كل دول العالم حاليا نتيجة لازمة الاقتصاد الامريكي.
بالتوازي مع ذلك وبسبب إحتكار الدول الكبرى للاقتصاد ذي القيمة المضافة والقائم أساسا على التقدم التكنولوجي وصناعة الذكاء تعمقت الفوارق بين الدول الصناعية الكبرى التي صار مواطنوها يتمتعون بمستوى عال من الدخل والرفاهية على عكس دول العالم الثالث التي يعيش بعض مواطنيها بمعدل دخل يقل أحيانا عن 5 دولارات في اليوم .
لقد أدى التفاوت الاقتصادي الحاد كنتيجة مباشرة للعولمة إلى تبعية الدول الفقيرة إلى المؤسسات النقدية الدولية مثل البنك الدوي وصندوق النقد الدولي أو إلى الدول العظمى مباشرة عبر الية الاقتراض التي ترهن القرار الوطني وتفرض رسم سياسات تنسجم مع مصالح الدول  والهيئات المقرضة .
غير أن التجليات السلبية للعولمة لا تنحصر فقط في الجانب الاقتصادي والتكنولوجي بل هي تشمل الجانب الثقافي من خلال مؤسسات عملاقة لصناعة الكومبيوتر والبرمجيات والسينما والاعلام والمنتوج الفني والابداعي بصفة عامة مما يؤدي في عديد الاحيان إلى ذوبان بعض الثقافات أو تأثرها سلبيا وبالتالي إلى تهديد الخصوصية الثقافية لشعوب العالم من قبل ثقافات مهيمنة بقوة المال واحتكار الانتاج.
لقد لخص بيير بورديو هذا الاجتياح العنيف الذي تقوم به العولمة لحياة الناس عبر العالم  والذي تدافع عنه إيديولوجية خاصة بقوله " إن الخطاب الليبرالي الجديد ليس مجرد خطاب عادي من بين خطابات، بل هو خطاب شديد القوة بسبب استخدامه السلطة وعلاقاتها على الساحات السياسية والاقتصادية في العالم حيث يتم توجيه الخيارات الاقتصادية لمصلحة من يهيمنون على العلاقات الاقتصادية. وفي هذا السياق يجرى تدمير منظم للروابط الجماعية التي تعوق حركة السوق ومنطقه الخالص القاضي بضرورة تدفق الأموال والبضائع من دون تدخل الدولة. كل ذلك يتم لمصلحة حملة الأسهم والمخططين الاقتصاديين ورجال الصناعة والسياسة، بغض النظر عن انتمائهم الى الأحزاب المحافظة أو الديموقراطية الاجتماعية، لأنهم جميعاً يناصرون سياسة السوق الحر التي لا يضبطها ضابط سوى تحقيق الربح السريع."(5 )
5  - الإعلام والعولمة
أسقط التقدم التكنولوجي وتطورتقنيات التواصل  والنقل و البث الاذاعي والتلفزي الحدود الجغرافية ليتحول العالم إلى قرية كونية على حد تعبير عالم الاجتماع الكندي مارشان ماكلوهان والمثير ان التقدم في مجال الميديا يكاد أخذ بعدا كونيا شديد التشابك  بظهور الأنترنيت لكن عولمة الاعلام بدأت في الواقع قبل ذلك عبر البث الفضائي لبرامج الاذاعة والتلفزيون .
ﻴﻀﻊ ﺍﻟﻤﻔﻜﺭ ﺍﻟﺩﻜﺘﻭﺭ ﻤﺤﻤﺩ ﺸﻭﻤﺎﻥ ﺘﻌﺭﻴﻔﺎﹰ ﻟﻌﻭﻟﻤﺔ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺒﻘﻭﻟـﻪ ﺇﻨﻬـﺎ بالدرجة الأولى
ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺘﻬﺩﻑ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻌﻅﻴﻡ ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﺭﻉ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺭ ﻓﻲ ﻗﺩﺭﺍﺕ ﻭﺴﺎﺌل ﺍﻹﻋـﻼﻡ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤـﺎﺕ ﻋﻠـﻰ
ﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺤﺩﻭﺩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺒﻔﻀل ﻤﺎ ﺘﻭﻓﺭﻩ ﺍﻟﺘﻜﻨﻭﻟﻭﺠﻴﺎ ﺍﻟﺤﺩﻴﺜﺔ
والتكامل ﻭﺍﻹﻨﺩﻤﺎﺝ ﺒﻴﻥ ﻭﺴﺎﺌل ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺍﻹﺘﺼﺎل ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤﺎﺕ ﻟﺩﻋﻡ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺘﻭﺤﻴﺩ ﻭﺩﻤﺞ
أسواق العالم من ﻨﺎﺤﻴﺔ ﻭﺘﺤﻘﻴﻕ ﻤﻜﺎﺴﺏ ﻟﺸﺭﻜﺎﺕ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺍﻹﺘﺼﺎﻻﺕ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻼﻗﺔ
ﻤﺘﻌﺩﺩﺓ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺤﺴﺎﺏ ﺘﻘﻠﻴﺹ ﺴﻠﻁﺔ ﻭﺩﻭﺭ ﺍﻟﺩﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﻴﻥ ﺍﻹﻋﻼﻤﻲ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻤﻥ ﻨﺎﺤﻴﺔ ﺃﺨﺭﻯ.
ﺘﺘﻀﻤﻥ ﺃﺒﻌﺎﺩ ﻋﻭﻟﻤﺔ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻜﻤﺎ ﻫﻭ ﻭﺍﻀﺢ ﻤﻥ ﺍﻟﻤﻔﻬﻭﻡ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻜﺎﻤل ﻭﺍﻹﻨﺩﻤﺎﺝ ﺒﻴﻥ
وسائل ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺭﻱ ﻭﺘﻜﻨﻭﻟﻭﺠﻴﺎ ﺍﻹﺘﺼﺎل ﻭﺜﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤﺎﺕ ﻭﺘﻁﻭﺭ ﺍﻟﺤﺎﺴﺒﺎﺕ
ﻭﺸﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﻬﺎﺘﻑ  ﻭﺍﻟﺠﻭﺍل ﻭﺸﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻠﻭﻤﺎﺕ ﻭﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺒﺙ ﺍﻟﻔﻀﺎﺌﻲ ﻭﺍﻹﺘﺼﺎل ﺍﻟﻤﺘﻌﺩﺩ
ﺍﻟﻭﺴـﺎﺌﻁ ﻭﺍﻹﺘـﺼﺎل ﺍﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻲ ﻭﺸﺒﻜﺔ ﺍﻹﻨﺘﺭﻨﺕ. إن التركيز على الوسائط التي ستخدمها هذه العولمة  من شبكة اتصال عالمية وقنوات تلفزة فضائية وهاتف عالمي محمول إلى كل بقعة وعبر كل مجال دون رقابة ودون قيد يأتي من باب اعتبار هذه الوسائط هي التي تستخدمها العولمة الثقافية  لنشر مضامينها (6 ).
يحيل هذا التوصيف لعولمة الاعلام على واقع الهيمنة  والاحتكار الذي جاءت به هذه المرحلة من الحياة الانسانية والتي تجاوزت المنحى الاقتصادي والسياسي لتبرز بتجلياتها أكثر عبر وسائل الاعلام المختلفة ومن خلال أجهزة الاتصال الحديثة ثم من خلال  الأنترنيت ومواقع الشبكات الاجتماعية في السنوات الأخيرة .
تعكس الأرقام المتعلقة بتركز وسائل الإعلام وانتاج المضامين الاخبارية والثقافية  فكرة عن الواقع الحالي لعولمة الاعلام حيث تصل أخبار رويترز إلى 40 قناة تلفزيونية في 85 دولة ويشاهد هذه القنوات 3 مليارات مشاهد و"في مجال توزيع وانتاج الأنباء المصورة تأتي خدمات بي بي سي الدولية وشبكة سي ان ان في الصدارة وتوزع سي ان ان خماتها الاخبارية على مدار 24 ساعة ويتاح مشاهدتها في حوالي 700 مليون منزل في العالم والالاف من الفنادق وقد حقق نظام اذاعة تيرنر الشركة الام لسي ان ان والتي تمتلك شركة تايم وارنر 20 بالمائة من أسهمها مبيعات بلغت 1922 مليون دولار وأرباحا بلغت 72 مليون دولار في 1992 .ويشهد العالم الان خصخصة في وسائل الاتصال خاصة الالكترونية وهو ما يعني انتشار التلفزيون التجاري على مستوى العالم  وعلى سبيل المثال تمتلك عائلة مردوخ 37 بالمائة من شركة أخبار المملكة التحدة والولايات واستراليا وتمتلك عائلة موهن 89 من اسهم شركة برتلزمان بالمانيا وتمتلك عائلة برلسكوني شركة فينينفيست ملكية كاملة وتمتلك عائلة مارليز 50 بالمائة من شركة هاشيت الفرنسية وتبلغ ورادات الدول الاروبية من الانتاج الاعلامي الامريكي ما يقارب 4 مليار دولار سنويا.".
إن سيطرة مجموعة قليلة من الدول أو الشركات العملاقة على وسائل الاعلام و انتاج التكنولوجيا والوسائط والبرمجيات  تمثل بلا شك تهديدا لحرية التعبير وللخصوصية الثقافية وهذا ما يفسر تشكل مجموعات ضغط صلب المجتمع المدني في عديد الدول وعبر العالم إجمالا من أجل المطالبة بحرية تدفق الأخبار والمعرفة وحماية المميزات الثقافية للشعوب واحترام حق الاقليات في التعبير عن نفسها بل أكثر من ذلك أصبحت التشريعات المتعلقة بانتاج المضامين الثقافية  والاعلامية بوجه خاص تفرض منح مساحة للاقليات وللخصوصية الثقافية وتحول الجدل حول هذا الموضوع إلى قضية دولية دفعت فرنسا الى عرقلة اتفاقية التجارة الحرة لاصرارها على استثناء قطاع الثقافة من التبادل الحر الذي تصل مبادلاته ما ين أمريكا وأوروبا إلى 65 مليار أورو.
لقد اعتبرت فرنسا ادخال المسألة الثقافية ضمن منطق السوق الحرة خطا أحمر لادراكها قوة الهيمنة الامريكية في مجال انتاج المضامين الفنية والثقافية والتهديدات المترتبة على ثقافتها فكيف يكون الحال إذن مع دول لا تملك القدرة على المنافسة والصمود؟.

1 – حوار في مجلة cites  في عددها رقم 51 - 2012
2 -   بوفاسة سليمان دراسة منشورة في موقع الفلسفة 
  3منظمةالبند 19  ما هي الجوانب الرئيسية للحق في حرية التعبير؟
4 – موقع مدى -  حرية الرأي والتعبير وفقاً للمعايير الدولية لحقوق الانسان
5 – بورديو بيير  –  لوموند ديبلوماتيك مارس 1998
6 - ﺑﺪرﻳﺔ، اﻟﺒﺸﺮ: واﻗﻊ اﻟﻌﻮﻟﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ دﺑﻲ واﻟﺮﻳﺎض ﻧﻤﻮذﺟا مركز دراسات الوحدة العربية – الطبعة الأولى ص 62

هناك 7 تعليقات:

  1. شركة المثالية للتنظيف تسعد بتقديم خدماتها لعملائها بالمنطقة الشرقية خدمات تنظيف خدمات مكافحة حشرات خدمات تسليك مجاري المياه للمطابخ والحمامات جميع الخدمات المنزلية تجدونها مع شركة المثالية للتنظيف بافضل جودة وارخص الاسعار بالاعتماد علي كافة الادوات الحديثة والعمالة الماهرة

    شركة المثالية للتنظيف
    شركة المثالية للتنظيف بالدمام
    شركة المثالية للتنظيف بالخبر

    شركة المثالية للتنظيف
    شركة المثالية للتنظيف بالاحساء
    شركة المثالية للتنظيف بالجبيل

    ردحذف